الجمعة، 7 أكتوبر، 2011

كوني أقل جمالا

كوني
أقل ُ جمالا ً
يا اميرتي...
لانني بدأت أيأس
لان حروفي...
أمامك ِ تيأس
لان بحوري ...
سلطان شعري
بنات  ُ أفكاري
في حضرتك ِ
تيأس ...
كوني
امرأة عادية
ككل نساء الارض ...
تتعطر
تتكحل
تمشي على رسلها

كأمرأة عادية ...
لأنني
بدأت ُ أيأس ...
كوني أقل ُ جمالا ً
لأسترد ُ شاعريتي
لأ تصالح مع فمي
ومع لغتي
جميلة ٌ أنتي ...
بدرجة أنني أفكر بروعتك ِ
ألهث ...
وتلهث ُ لغتي
وتشرد ألحاني
أوزاني
بين روعة ُ جمالك ِ ...
كوني
أقل ُ جمالا ً
يا اميرتي...
حتى لايقول عني الاغبياء
أنني
جننت ...
وبدهاليز الحب ِ كفرت
لقد كتب حروف الحب
في وضح النهار
و احببت ُ في وضح النهار
أفبهذا قد كفرت
أو جننت...
طالبوا الاغبياء
يا اميرتي
بنصب مشنقتي
بوضح النهار ...
لانني احببت
وبالقصائد العمودية
انسلخت
فظنوا أنني
قد كفرت...
كوني
أقل ُ جمالا ً
يا اميرتي
حتى لا يقول عني الاغبياء
أنني
كفرت
14/8/2011

من مفكرة عاشق

هذي فعاء ُ وهذا  العطر ُ  فواح ُ
                    و ذاك النور ُ يعلو وهذا الوجهُ  وضاح ُ
أميرة ٌ على عرش ِ قلبي نصبت
                    و تاج ٌ على  رأسها  و لؤلؤ ٌ من  قداح ُ
جمال ُ العيون ُ أسكرت بها ذهن ٌ
                    و سكرت من  بعدها قصائد ُ من راحوا
سَجْد َ  اليُراع ُ  فخرا ً لِقبلة ِ عيو_
                   _ نها   و ركع الحبر ُ ..... ليل ٌ و صباح ُ 
رُهِن ْ الشعر ُ ....عِشقا ً  لِمحتواه ِ
                    كحب ِ  نبيذ ٍ   أحاط   بزجاج ِ   أقداح ُ
*
فبلعيون ِ  تمني  بها  نفس الحبيب
                    و تزداد  الحفول...  فأعياد ٌ   و  أفراح ُ
و تذهب ُ  الا حزان ُ  بين  رمشها
                     و  تسحق ُ  الدموع   وي ُبنى  الرباح ُ

لا  الدمع ُ  يبني  صرح   أمجاده ُ
                     و لا الشوق   يفتح ُ   قفول   مفتاح ُ 
*
أه ٌ .... يا  سيدة  الصمت  المقفى
                     أني  محب ٌ  و كل  الحب ُ    ذباح ُ 
سكين ُ على رقبة المحب تجث ُ
                     و تحالف  معها.... بيض  الصفاح ُ
علاقة تطورت ما بينهن لذبحي
                     فأبيح  قتلي  وصار  ذبحي   مباح ُ
بأنواع  وسائل  القتل ُ  صوبوا
                     فمر هو الحب ُ فاقوى من السلاح ُ
حي الفلاح ُ  نادوا    يا  عاشقا ً
                     يا شهيد   الحب ُ  حي على الفلاح ُ
شهداء الحب ُ  ذاقوا  من قدحي
                      فمر ُ     الطعم ُ    كأنه ُ     قفاح ُ
حملت ُ   شعري   على  ظهري
                      فأدانت ُ  حبي   أشعار ٌ   و الواح ُ
*
أه ٌ... يا  سيدة  الصمت  المقفى
                      لو  كان  الشعر ُ يا  فعاء     رياح ُ
لجاء  الى  الشراشف المعطرات
                     و يخبرك ِ  ما  هو  حال   النواح  ُ
فاشل ُ  بغيرك ِ  يا  فعاء ُ  أكون
                                             و  بغير  عيونك ِ  يرحل  النجاح
20/8/2011 

الخميس، 25 أغسطس، 2011

في بلادي الحب ُ أقسى النكاتْ


يا أصدقاء الحروف
أعذروني...
أن كنت ُ تاخرت ْ...
يا أصدقاء الحروف
أعذروني...
فبقصيدة ِ النثر
قد َّ كتبت ْ...
كان بودي أن أكتب ُ عامودية ٌ
ولكني بقصيدة ُ النثر نظمت ...
يا أصدقاء الحروف
أعذروني
فأنني الى الشعر ِ رجعت ْ ...
فرجعت ُ الى أهاته ِ , نيرانه ِ و عذابه ِ...
فقد َّ رجعت ُ لاجل ِ أميرتي ...
بعدما أستقلت ْ
*
من هي ... ؟
سؤال يُطرح ُ من بدء ِ كلامي
من بدء ِ حروفي
من بدء ِ حنيني , أشتياقي و أشتعالي ...
سأخبركم عن أميرتي
حتى لا أ ُطيل ُ بكلامي
ساخبركم بأميرتي الجميلة ...
ساخبركم عن غزالة المدى الاصيلة
فهي مثل النخيل ُ طولا ً...
مثل قانطات الطرف ِ ... حورا ً و جمالا ً
هل تعرفون حمام روما ... حين يطير ؟
هل تعرفون زهور هولندا ... حيث ُ يصير ؟
فبراءة ٌ في عينيها
ما لاها من مثيل ...
فهي صديقت ُ الشمس َ نورا ً
و رفيقت ُ البنفسج ُ و العصافير
*
بعد أن قابلتها في حزيران لم تغب عن بالي
يا أصدقاء الحروف
لم تغب عن بالي
يا رفاق البحور و الدهور ...
هاهي تدخل القسم كرمح ٍ , تلقي على صديقاتها التحية
تمرق ُ مثل الشعاع السماوي بين السحاب و المطر ...
تلون الكون بهجة ...
و تذهب عن وجه ِ العالمين الظجر
*
لماذا تخونني أمامك ِ العبارات ْ
كطفل يكون قلمي دائما ً ...
لا يفقه ُ قول الكلمات ْ
أو كأجنبيا ً في بلاد ٍ غريبه ...
تغيرت على لسانه ِ
اللغات ْ...
مالي ارى الحب ُ قبل أن يولد ُ يُقتل ُ ...
أ صحيح ٌ الحب ُ
قبل ان يولد , قد َّ مات ْ ؟ ...
لماذا ارى نفسي أنني ( روميو ) ؟
و لماذا لا أراك ِ انتي ( جوليت ) ؟
فقد َّ يكون الحب ُ يأميرتي ...
في بلادي .. نكة ٌ ...
وقد َّ يكون الحب ُ – يا رفاقي – أقسى النكات
25/8/2011

كلنا مسؤلين عن ذبح بغداد


أه ٌ.. يا بغداد
أه ُ.. يا صدى النفس
و أشتعال الروح
و مسكن الاباء و الاجداد ...
...أه ُ.. يا كوكبة الشرق
و يا ملاذ الأمنين
و يا قصيدة شعر
تغنا بها العاشقين ...
أه ٌ يا نهر ُ
ياجسر ُ
أه ٌ يامن انير بنورِها القمر ُ ...
أه ٌ.. ياشهيدة العصر ُ
و بسيف الجهال
نبت غدرٌ
الحقد الدفين ...
ذبحناك ِ يا سيدة الراكعين
ذبحناك ِ و أنت ِ راكعة ٌ
و أنت ِ تصلي صلاة العشاء
ذبحناك ِ و صفقنا على قتلك ِ
و أعتلت بأصوتنا صوت ٌ
كأنه ُ مقفى ...
و طربنا على دمائك ِ
رقص ٌ و أناشيد ٌ و غناء ُ
فكلنا مسؤولين عن ذبحك ِ ....
فسياسين , مواطنون , خطباء ُ
و فقهاء
طلاب علم ُ و أدباء ُ
قاصين, عاملين, كاتبون ,صحفيون و شعراء ُ
ذبحناك ِ بفتاوينا
ذبحناك ِ بخطاباتنا
ذبحناك ِ بحقدنا
و تشتتنا
و أبتعادنا
ذبحناك ِ بأشعارنا
و قصائدنا الصفراء ُ
فكلنا مسؤولين عن ذبحك ِ
وان كان أحد فيكم برئ ٌ
فليرفع يداه الملطخت ُ بلدماء
ويقول اني من دمها بُراء
25/9/2006

الخميس، 28 يوليو، 2011

حواري مع القمر

حواري مع القمر
    نَزَلَ القمر ُ  الباسمُ   ضيفي
                                         رَقص َ الشعر ٌ سَكرَ الحرف ِ  
   قد  أطربني   دهْرا ً   دهْرا ً
                   و  أنساني     حر َ    الصيف ِ 
   سَلم َ   قلبي   قبل َ   الأيدي 
                   لَمس َ  النبض َ  فبكى  طرفيِ
   قال َ القمر ُ   مهْلا ً   مهْلا ً 
                   عشق ٌ  هذا  أم   هو  زيف ِ ؟ 
   قد  أبكاني    نبض ُ  القلب ُ
                   كا عاشور ٌ    يوم َ    الطف ِ
   نزَلَ  الدمع ُ فطفى  ضوئي
                   فدَجى  الناس ُ  بعد  القصف ِ
   يا  وزان ٌ  قل  لي  قل  لي
                   ما هو حال ُ النبض َ الزحف ِ
   أنهى  القمر ُ  أراد َ  جواب ٌ
                   نطق َ  القلب ُ يعجز ُ وصفي

  بُعد َ  الهجر ُ  أبكى   نبضي
                   و أنساني    كيف  الطيف ِ ؟
  سَهْرّ ٌ   سهْرّ ٌ    ذلك   حالي
                   لا    يطفئه ُ     أبدا ً    لهفي
  حَط َ  الحب ُ   يوم ٌ   الثامن
                   كا عصفور ٌ    حَط َ   الرف ِ
  مالي  مالي   أكتب  ُ  حُزنا ً
                   فنسى   ذهن ٌ   لحن َ   الدف ِ
  عود ٌ  أضحى  ذلك  جسمي
                   قَد   يرويه ِ   تراب   النجف ِ
   قال  القمر ُ    يكفي    يكفي
                   يا  وزان ٌ     يكفي     حيف ِ
   يا  وزان ٌ   قل  لي  قل  لي
                   من هِي من هِي حب ُ القطف ِ
   فعلاء ُ   فعلاء ُ    تلك    قطفي
                   نَزَلَ  القمر ُ    الباسم ُ   ضيفي

أنشتاين و فيزيائة

أنشتاين و فيزيائة
سَقط َ أنشتاين ُ بفخ ِ فيزيائية
وسَقطت قوانين ُ وأشتقاقات ُ و نسبية
وأضمحل َ ثبات ُ الضوء ُ بسحر ِ عيونها
و أ نارَ فكره ُ بسمائها الفضية.........
سَقط َ أنشتاين ُ في حزيران ِ
و القلب ُ أكتوى بنيران ِ..........
وشيب ٌ أعتلى.....وشوق ٌ أرتمى
و وجه ٌ أضيء بأحزان ِ
سَقط أنشتاين ُ بفخ ِ فيزيائية.........
سَقط َ بعدما ترك َ النساء َ
وأستبدل حُور عين ٍ بفيزياء
وغير ضياء َ شمسه ِ بفعلاء..........
وأمتلى قلبه ُ بهواء.....وسمى لحبه ِ أصداء..........
و صَرخ َ..أنا المعذب ُ.....انا المعذب ُ.........
أنا المُطرب ُ..... أنا المُطرب ُ
 بحروف ِ أميرتي فعلاء ُ
سَقط أنشتاين ُ بفخ ِ فيزيائية.........
8/7/2011

حوار مع نزار قباني

حوار مع نزار قباني
نامت عيون الناس ِ بصمت ِ رخاء ُ
                          و اُطربت   جفون ٌ  بكحل ِ  ضياء ُ
وظلت  جفون ُ  محب ٌ بلا  سكون ٍ
                          و سهرت  بدمعه ِ المتوجعُ  أهواء ُ
لا سَهر ٌ   يلملم ُ   جراح ُ    فؤاده ُ
                          أو  شعر ٌ   يداوي   من   به   داء ُ
وتذكرتك َ  يا أمير ُ  الحب ُ  لاني
                          تأه ُ  في   دجى   بحور ِ  الشعراء ُ   
أطربتني   سنين ٌ   بسحر ِ    لوح ٍ
                                            و رقص  ذهن ُ  بحرفك َ  و الراء ُ
تمنيت ُ  أن تكون َ  بجنب ِ   مُحب ٍ
                          عاشق ً    لفتاة ٍ    و أسمها   فعلاء ُ
وأن    لها    وجه ٌ    كوجه ِ   بدر ٍ
                          أرض ٌ  أنيرت  بنورها   و سماء ُ   
غابت  شمس ٌ    خجلا ً   لضيائها
                          وحجبت  أقمار ٌ  بعينيها  و رداء ُ

فداء ٌ   لمقدمها    تروح ُ  عمري َ
                         و روح ٌ  لتراب ِ   مقدمها    فداء ُ  
يرخص ُ  دم ُ العاشقين لسحرها
                         وقود ٌ    لجمع ِ    نورها    دماء ُ
يا  أمير ُ  الكلام ُ   أقبل   لشعر ٍ
                         فقلم ٌ وقرطاس ٌ بأنتضارك َ وضباء ُ
يا نزار ٌ أقدم  فحروف ٍ اشتاقت
                و بحور ٌ وقوافي َ وقصائد ٌعصماء ُ
كم بالغت َ بميسون يا نزار ٌ ؟
                         و  غازلتها   بشعر ِ    وجه ٍ    نقاء ُ 
سقط  شعرك   وهوى  حرفك
                         و كل   ما    كتبته ُ    كان   هراء ُ
ماتت   قصائد ٌ   أنت   كتبتها
                         و ماتت أميرة ٌ مطر ٌ و جف  ماء ٌ
و لم تعد لها معنى أميرتي ومطرٌ
                                              فسُحقت   بنور     فعلاء ُ   الرباء ُ
5/7/2011