الخميس، 28 يوليو، 2011

حواري مع القمر

حواري مع القمر
    نَزَلَ القمر ُ  الباسمُ   ضيفي
                                         رَقص َ الشعر ٌ سَكرَ الحرف ِ  
   قد  أطربني   دهْرا ً   دهْرا ً
                   و  أنساني     حر َ    الصيف ِ 
   سَلم َ   قلبي   قبل َ   الأيدي 
                   لَمس َ  النبض َ  فبكى  طرفيِ
   قال َ القمر ُ   مهْلا ً   مهْلا ً 
                   عشق ٌ  هذا  أم   هو  زيف ِ ؟ 
   قد  أبكاني    نبض ُ  القلب ُ
                   كا عاشور ٌ    يوم َ    الطف ِ
   نزَلَ  الدمع ُ فطفى  ضوئي
                   فدَجى  الناس ُ  بعد  القصف ِ
   يا  وزان ٌ  قل  لي  قل  لي
                   ما هو حال ُ النبض َ الزحف ِ
   أنهى  القمر ُ  أراد َ  جواب ٌ
                   نطق َ  القلب ُ يعجز ُ وصفي

  بُعد َ  الهجر ُ  أبكى   نبضي
                   و أنساني    كيف  الطيف ِ ؟
  سَهْرّ ٌ   سهْرّ ٌ    ذلك   حالي
                   لا    يطفئه ُ     أبدا ً    لهفي
  حَط َ  الحب ُ   يوم ٌ   الثامن
                   كا عصفور ٌ    حَط َ   الرف ِ
  مالي  مالي   أكتب  ُ  حُزنا ً
                   فنسى   ذهن ٌ   لحن َ   الدف ِ
  عود ٌ  أضحى  ذلك  جسمي
                   قَد   يرويه ِ   تراب   النجف ِ
   قال  القمر ُ    يكفي    يكفي
                   يا  وزان ٌ     يكفي     حيف ِ
   يا  وزان ٌ   قل  لي  قل  لي
                   من هِي من هِي حب ُ القطف ِ
   فعلاء ُ   فعلاء ُ    تلك    قطفي
                   نَزَلَ  القمر ُ    الباسم ُ   ضيفي

أنشتاين و فيزيائة

أنشتاين و فيزيائة
سَقط َ أنشتاين ُ بفخ ِ فيزيائية
وسَقطت قوانين ُ وأشتقاقات ُ و نسبية
وأضمحل َ ثبات ُ الضوء ُ بسحر ِ عيونها
و أ نارَ فكره ُ بسمائها الفضية.........
سَقط َ أنشتاين ُ في حزيران ِ
و القلب ُ أكتوى بنيران ِ..........
وشيب ٌ أعتلى.....وشوق ٌ أرتمى
و وجه ٌ أضيء بأحزان ِ
سَقط أنشتاين ُ بفخ ِ فيزيائية.........
سَقط َ بعدما ترك َ النساء َ
وأستبدل حُور عين ٍ بفيزياء
وغير ضياء َ شمسه ِ بفعلاء..........
وأمتلى قلبه ُ بهواء.....وسمى لحبه ِ أصداء..........
و صَرخ َ..أنا المعذب ُ.....انا المعذب ُ.........
أنا المُطرب ُ..... أنا المُطرب ُ
 بحروف ِ أميرتي فعلاء ُ
سَقط أنشتاين ُ بفخ ِ فيزيائية.........
8/7/2011

حوار مع نزار قباني

حوار مع نزار قباني
نامت عيون الناس ِ بصمت ِ رخاء ُ
                          و اُطربت   جفون ٌ  بكحل ِ  ضياء ُ
وظلت  جفون ُ  محب ٌ بلا  سكون ٍ
                          و سهرت  بدمعه ِ المتوجعُ  أهواء ُ
لا سَهر ٌ   يلملم ُ   جراح ُ    فؤاده ُ
                          أو  شعر ٌ   يداوي   من   به   داء ُ
وتذكرتك َ  يا أمير ُ  الحب ُ  لاني
                          تأه ُ  في   دجى   بحور ِ  الشعراء ُ   
أطربتني   سنين ٌ   بسحر ِ    لوح ٍ
                                            و رقص  ذهن ُ  بحرفك َ  و الراء ُ
تمنيت ُ  أن تكون َ  بجنب ِ   مُحب ٍ
                          عاشق ً    لفتاة ٍ    و أسمها   فعلاء ُ
وأن    لها    وجه ٌ    كوجه ِ   بدر ٍ
                          أرض ٌ  أنيرت  بنورها   و سماء ُ   
غابت  شمس ٌ    خجلا ً   لضيائها
                          وحجبت  أقمار ٌ  بعينيها  و رداء ُ

فداء ٌ   لمقدمها    تروح ُ  عمري َ
                         و روح ٌ  لتراب ِ   مقدمها    فداء ُ  
يرخص ُ  دم ُ العاشقين لسحرها
                         وقود ٌ    لجمع ِ    نورها    دماء ُ
يا  أمير ُ  الكلام ُ   أقبل   لشعر ٍ
                         فقلم ٌ وقرطاس ٌ بأنتضارك َ وضباء ُ
يا نزار ٌ أقدم  فحروف ٍ اشتاقت
                و بحور ٌ وقوافي َ وقصائد ٌعصماء ُ
كم بالغت َ بميسون يا نزار ٌ ؟
                         و  غازلتها   بشعر ِ    وجه ٍ    نقاء ُ 
سقط  شعرك   وهوى  حرفك
                         و كل   ما    كتبته ُ    كان   هراء ُ
ماتت   قصائد ٌ   أنت   كتبتها
                         و ماتت أميرة ٌ مطر ٌ و جف  ماء ٌ
و لم تعد لها معنى أميرتي ومطرٌ
                                              فسُحقت   بنور     فعلاء ُ   الرباء ُ
5/7/2011 

بُعدك ِ و وحوش ُ الغابْ

بُعدك ِ و وحوش ُ الغابْ
أ شاعر ٌ أنت أم تبُكي الحرف َ في ورق ُ
                           أم     ترسم ُ   اللوح َ   محزون ٌ   به ِ    شفق ُ ؟
أم   تطرب ُ    الروح ُ      بشوق ِ    أمل ٍ
                            و ترقص ُ  النفس ُ     بأشعار ِ   من    نطقوا ؟
و تسكن ُ  الهيجاء َ  بشضى  حر ِ  رَملِها
                            و تترك ُ الجنات َ و حور ً حَطت على الطرق ُ
و تكتب ُ الأشعار َ بحزن ِ حبيب ٍ  أعتلى
                            قلب ٌ    و  روح ٌ    بنيران ِ      من       قلق ُ
ألوم ُ  نفسي    يا حبيبي    ألوم ُ   نفسي
                            لبعد ِ    حبيب ٍ     فارق َ      العين ُ    و الحدق ُ
رَحَل َ     الحَبْيب ُ       عني        بلِيلة ٍ
                           فليلي       طويل ٌ       و ما     أظلم ُ     الغسق ُ
كطفل ٍ  أذ   ما    فرِق َ    حُظن َ   أمه ِ
                           و  بكى     حزينا ً    على     الهجر ِ   و الشوق ُ
و تاه  في  غابة ٍ يعلوها  الظلام ُ عاليا ً
                            فوحوش ٌ     و سباع ٌ     بمسيره ِ  قد   لحقوا

رَكض َ و الخوف ُ حَط َ من رحله ِ
                           فيا      وحوش ُ    الغاب ُ    رفقا ً    به ِ   رفق ُ
مَسَكوا به ِ و لسان ُ الحال ُ يقول ُ بنا
                           قطعوا أوصال ٌ و ذروا  الجلد َ  و فوقه ُ  العرق ُ
فلن  أبالي  يا  وحوش ُ  الغاب ُ  ابدا
                           فلموت ُ    قد   يُريحُني       من    نار    الحرق ُ
يا فعلاء ُ عودي الى عيون ٍ و طرف ِ
                           فلشوق ُ  سكين ٌ  نبت َ    في    الاحشاء ِ    نفق ُ
عودي الى الاغصان ِ يا أمرتي عودي
                          لِيبتسم ُ   وجهي     فرحا ً       و يرى       فرق ُ
و تصبحين سمائي و بنور ووجهك ِ شمسي
                         و أحتمي  تحت    ظلك ِ    يا     أجمل ُ     رمق
25/7/2011

الجمعة، 8 يوليو، 2011

الثامن من حزيران وعودتي الى الشعر ِ

كفاك َ    حرٌ    يا     حزيران ُ
                 فعاد       الى        شعره ِ     الوزان ُ
رجع َ   اليه ِ   رغم       أنفه ِ
                 بعد   ما      طال     بهجرهِ   سنتان ُ
سل      سيفه ُ        برحيق ٍ 
                و    ارتمى      بمقدمه ِ        السنان ُ
لملم  أوراقه ُ ونسى  جرحه ُ
                  و   أعاد         بمجده ِ        الرنانُ
امتطاه    الشعر ُ      فارسا ً
                  و    احاط       بشعره ِ    الحصان ُ
أستقال   من  الشعر ٍ  مبكرا ً
                  و   بكت        لفراقه ِ      الالحان ُ
جَرحَ     البلاغة  ُ     بهجر ٍ
                  و سهرت    من    بعده ِ   الاوزان ُ
لقى مصدر ُ الشعر ً بثامن ٍ
                   و    انارت      بفكره ِ    السلطانُ
وقف  أمام   القسمُ  مبتهجا ً
                   و  التقى       الولهان      بلولهانُ
فليس  صعب ٌ   لقائنا  بلله ِ
                    بل    لقاءُ      الانسان ُ   بلانسان ُ
بدأ      الحديث ُ      بسلام ٍ
                   و هوى   حديثي   بخده ِ   الرمان ُ
وبدأ حَرُك ياحزيران يتعالى
                   و يحرق ُ   الزهرُ   في   البستان ُ
و لكن بجنبه ِ  ارى   وردٌ
                    كأنها  من  نسيم ِ  شهر   نيسان ُ
ما أسمك ِ يا أميرة ُ الصمت ُ
                   ويا رحيقُ عطرُ بشقائق ِالنعمان ُ
أنفجرت على شفتيها فعلاء ُ
                    و القلب ُ  هوى   بذكر ِ  حرفانُ
من   اي   الاقسام ُ   أنتي
                    فاحتار  ذهني َ  وعقلي  يفكرانُ
نطقت والتعجب يملىء وجهها
                    بقسم    وصفه   عالي     الشان ُ
بقسم   حط    على   طاولتي
                     ونزل   كعصور ُ  في الاغصان ُ
بقسم      الفيزياء ُ    موطني
                      و عرشي  في    بلاد ِ   النهران ُ
حل   الصمت ُ        وهَلة  ُ
               و طلبتُ   يدها   لزواجُ   الغفران ُ
و ها  هنا  انتظري  بشقوق ٍ
               و يعجز   عن    وصفي    اللسانُ
فأن   حصلَ   رضا    النيلُ
                     ساتركُ     شعري     حيرانُ
و اقطعُ  راس  الشعر  بسيفي
                     و  اطويه     كطي    كتابانُ
وأن رفضت أميرتي بعرشي
                     سيتعالى      قلبي     بنيرانُ
و أبقى  في   ملكوت ِ الشعر ِ
                    أعاني  من   كثرة ِ   الاحزانُ
8/6/2011