الخميس، 25 أغسطس، 2011

في بلادي الحب ُ أقسى النكاتْ


يا أصدقاء الحروف
أعذروني...
أن كنت ُ تاخرت ْ...
يا أصدقاء الحروف
أعذروني...
فبقصيدة ِ النثر
قد َّ كتبت ْ...
كان بودي أن أكتب ُ عامودية ٌ
ولكني بقصيدة ُ النثر نظمت ...
يا أصدقاء الحروف
أعذروني
فأنني الى الشعر ِ رجعت ْ ...
فرجعت ُ الى أهاته ِ , نيرانه ِ و عذابه ِ...
فقد َّ رجعت ُ لاجل ِ أميرتي ...
بعدما أستقلت ْ
*
من هي ... ؟
سؤال يُطرح ُ من بدء ِ كلامي
من بدء ِ حروفي
من بدء ِ حنيني , أشتياقي و أشتعالي ...
سأخبركم عن أميرتي
حتى لا أ ُطيل ُ بكلامي
ساخبركم بأميرتي الجميلة ...
ساخبركم عن غزالة المدى الاصيلة
فهي مثل النخيل ُ طولا ً...
مثل قانطات الطرف ِ ... حورا ً و جمالا ً
هل تعرفون حمام روما ... حين يطير ؟
هل تعرفون زهور هولندا ... حيث ُ يصير ؟
فبراءة ٌ في عينيها
ما لاها من مثيل ...
فهي صديقت ُ الشمس َ نورا ً
و رفيقت ُ البنفسج ُ و العصافير
*
بعد أن قابلتها في حزيران لم تغب عن بالي
يا أصدقاء الحروف
لم تغب عن بالي
يا رفاق البحور و الدهور ...
هاهي تدخل القسم كرمح ٍ , تلقي على صديقاتها التحية
تمرق ُ مثل الشعاع السماوي بين السحاب و المطر ...
تلون الكون بهجة ...
و تذهب عن وجه ِ العالمين الظجر
*
لماذا تخونني أمامك ِ العبارات ْ
كطفل يكون قلمي دائما ً ...
لا يفقه ُ قول الكلمات ْ
أو كأجنبيا ً في بلاد ٍ غريبه ...
تغيرت على لسانه ِ
اللغات ْ...
مالي ارى الحب ُ قبل أن يولد ُ يُقتل ُ ...
أ صحيح ٌ الحب ُ
قبل ان يولد , قد َّ مات ْ ؟ ...
لماذا ارى نفسي أنني ( روميو ) ؟
و لماذا لا أراك ِ انتي ( جوليت ) ؟
فقد َّ يكون الحب ُ يأميرتي ...
في بلادي .. نكة ٌ ...
وقد َّ يكون الحب ُ – يا رفاقي – أقسى النكات
25/8/2011

كلنا مسؤلين عن ذبح بغداد


أه ٌ.. يا بغداد
أه ُ.. يا صدى النفس
و أشتعال الروح
و مسكن الاباء و الاجداد ...
...أه ُ.. يا كوكبة الشرق
و يا ملاذ الأمنين
و يا قصيدة شعر
تغنا بها العاشقين ...
أه ٌ يا نهر ُ
ياجسر ُ
أه ٌ يامن انير بنورِها القمر ُ ...
أه ٌ.. ياشهيدة العصر ُ
و بسيف الجهال
نبت غدرٌ
الحقد الدفين ...
ذبحناك ِ يا سيدة الراكعين
ذبحناك ِ و أنت ِ راكعة ٌ
و أنت ِ تصلي صلاة العشاء
ذبحناك ِ و صفقنا على قتلك ِ
و أعتلت بأصوتنا صوت ٌ
كأنه ُ مقفى ...
و طربنا على دمائك ِ
رقص ٌ و أناشيد ٌ و غناء ُ
فكلنا مسؤولين عن ذبحك ِ ....
فسياسين , مواطنون , خطباء ُ
و فقهاء
طلاب علم ُ و أدباء ُ
قاصين, عاملين, كاتبون ,صحفيون و شعراء ُ
ذبحناك ِ بفتاوينا
ذبحناك ِ بخطاباتنا
ذبحناك ِ بحقدنا
و تشتتنا
و أبتعادنا
ذبحناك ِ بأشعارنا
و قصائدنا الصفراء ُ
فكلنا مسؤولين عن ذبحك ِ
وان كان أحد فيكم برئ ٌ
فليرفع يداه الملطخت ُ بلدماء
ويقول اني من دمها بُراء
25/9/2006